دفى روحي
يحاكم الله في منتديات دفى روحي


إذا عجبك المنتدى تسجل



ان شاء الله يروووق اعجابك


تحياتي


حطموك ياقلبي


منتديات دفى روحي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وداعا يامقعدي الجميل ....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: وداعا يامقعدي الجميل ....   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:52 pm


وداعا..

يا ورق..

يا دفاتري..

يا قصاصات جرائد..

و يا حبري الوردي عليها كلها

كعقيق شفاه..

وداعا

يا عناوين

لم أجد منها ....... غير السراب ..

و يا ركام قصص..

و يا ركام شعر..

و يا ركام خواطر..

تراكمت بلا نهايات..

وداعــــــــــــــــــــــــا..

يا بلابـــــــــل..

بلا أقفاص و لا أصوات

و فــــــــــي صدري ..سمعتُ ..

أصواتها في أقفاص..

و يا مسودات

غنت للنجوم و كل الكون

و انتحرت في سلال المهملات..

و أنتِ ..

يا ورود........... من حال لونها

الأزرق .. و الأبيض.. و الأحمر.. و الأخضر ..

على دفاتر طفولتي..

ألا ترحلين..

فالربيع صار خريــــفا..

و الصيف صار خريـــفا..

و الخريف .. خريـــــــفا..

و الشتاء .. خريــــــــف..

و ريح الغضب

جرَّت حلما.. وأناااااااا .. لطريق غير الطريق..

و رحلنا كلا ..

في القطار الحزين ..

أنا و أنتَ يا حلم ...

أنا و أنت يا قلم ...

وداعــــــــا..

وداعــــــــا..... ياشمـــــــوع..

مَنْ ذابت على طاولة السهر..

لآخر قطرة انتظار..

يا قلما عانق حروف الاحتراق..

يا من صار في زمننا مسحاج أظافر

في يد الكبار..الكبار..الكبار...

هؤلاء...

أششششششششششششششت...إنهم يتنصتون...

و يا نجوم السماااااااااء...

يا نجمة كل النجمات ..

يا نجم ميلادي ..

يا نجم حبي ..

يا نجم حيرتي ..

يا نجم شوقي ..

و يا نجم حرف......غرسوه كالسهم في صدري..

هؤلاء...

أششششششششششششت.......لا تصرخ..نحن في زمن الحريات...

يا نجم ورقي الساطع..البراق..

زماااااااان....

يا نجما انطفأ في قلبي..

و انحنى و ذاب شهيدا.. بين أناملي..

وداعا .. وداعا .. وداعا ..

يا شهيد الطفولة ..

يا شهيد البراءة ..

يا شهيد الكرامة ..

قاتلوك.....هؤلاء...و قتلوك..

أصحاب البذل السوداء..

و الكرافتات السوداء ..

و السيارات السوداء ..

و القلوب السوداء ..

قتلوك....... بين ذراعاي..

بين أفكاري ..

بين الكلمات ..

حينما ميعوا الحبر الأسود بالدماء ..

و زرعوا الكبريت في المساجد ..

في الكنائس ..في معابد الحب ..

في قلوبنا...

و غرسوا البارود الأسود ..

في حقول القمح..

و في ساحات كل ربيع ..

و حدائق المدارس ..

و استوردوا القمح...

و تركوا أراضينا لنحر الأمنيات..

لنحر الحريات...

أشششششششششششششت.. لا تكن غبيا..نحن في زمن العولمة.. الليبرالية.. يجب أن نملئ بنوكنا ..عفوا ..... بطوننا

يا نجوم السمااااااااااااااء..

يَا مَنْ مِنْ ملامحكِ نحتُ وجها فوق كل البشر..

و رسمت........... فوق كل البشر..

و غنيتُ بنغم....... غير صوت البشر...

وداعا..

يا ساحات الأمنيااااااااات..

يا ساحات العزة و الكرامااااااااات..

يا من رفعتُ فيها جبيني للسمااااااااااء..

ووجهي للسمااااااااء

و يداي للسماااااااااااء..

و راياتٍ للسماااااااااء..

إلا ....دمعي.......سقط ..

سقط.......كالحجر ..

على جبيني.....كالحجر..

على كف يدي..

بين أصابعي..

على منديل أبيض..

بحبر أبيض .........من عيناي..

و على آثار قدماي الراحلتان..الراحلتان..

في نفس المكان..

كعقرب مجنون في معصم الزمان...

كقلم مشلول في صمت الزمان...

وداعا..

يا أشجار الصنوبر..

يا من ..يوما حفرتُ على جذوعها قلبان..

واحد............. رحل...

و الثاني .........في صدري انتحر..

ويا مقعدي الجميل..

يا مقعدي منذ طفولتي..

و كأني ولدتُ عليه..

يا من ..مسكتُ عليه بين دفتي يداي..

كل الشعراء..

كل الأدباء..

كل الكتاب..

و كل عظيم عربي.. قتلوه...............هؤلاء ..

أششششششششششششت.... ألا تدري أن الشوارع مليئة بالرصاص الطائش..

يا مقعدي الجميل ..

يا من عرفتَ طفولتي أكثر من والداي ..

يا من ناديتني ........ بصمتك..

ابني ...

يا من ..بكيتُ بين أحضانك الخشبية الخضراء ..

يا من عَرّفتهُ يوما بفتاتي الصغيرة الحسناء..

التي كانت تجرب العقيق على شفتيها..

و تسألني ..إن أعْجبتني ..

يا من عَرَفَ حبيبتي .. مغرمتي ..

في ربيع عمرنا....أكثر مني..

لأنها كانتَ تصل دوما ..قبل الميعاد..

و تحكي لمقعدنا الأخضر على كل الأسرار..

تحكي ... حلما بريء..

كيف عانقها نجم من بين النجوم..

طول الليل..


يا حسرتي عليك يا مقعدي..

يا مقعدنا..

يا حسرتي على نفسي ..

يااااااااا حسرتي ..

أخذوها منك..

..حبيبتي..

سجنوها في قصورهم...

هؤلاء..

'
'
'
مقعدي ..!!

لا تبكي ..

أترك لي الدمع ..

و احكي

فأنت أولى بقصصي ..

و قل لقلم ..

كان يوما في يدي..

أن يفرغ حبره الأسود على جسدي...

فأناملي ماتت..

و احكي له ليكتب بحبر أبيض من عيناي

على كفن قلبي الشهيد..

'
'
'
ياااااااا قلــــــــم...أكتب...

أنا ....الممضي أسفله..

الزمان..ابن التاريخ العربي ...

و هذه قصة ابني ..

قد مات قلبه شهيدا بين ذراعاي الخضراء..

و هذا ..حبره الأبيض من مقلتيه..

و رغم قتله ..

لا زال يحيا ..

بقلب كرامة .. محفور على أشجار الصنوبر...
.............................
.............................
.............................
..........المقعد الأخضر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وداعا يامقعدي الجميل ....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دفى روحي :: القســم الأدبي :: دفـــى الخوآآآطر-
انتقل الى: